عناوين الأخبار

  الرجوب خلال برنامج "حال السياسة" على فضائية عودة يعقب على خطاب السيد الرئيس ابو مازن في الأمم المتحدة    الرجوب: خطاب الرئيس عبر عن تطلعات الشعب الفلسطيني    مواصلة الترحيب بخطاب الرئيس في الأمم المتحدة    أكثر من مئة مفقود قبالة سواحل ليبيا بعد غرق قارب    "القوى الديمقراطية الخمس" تدعو للسرعة في إنجاز ملف المصالحة    مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية يدين الاعتداء على كنيسة قرب القدس    مجدلاني: العالم يحتفل باليوم العالمي للسلام وأطفال ونساء فلسطين في المعتقلات الاسرائيلية    حركة "فتح" تهنئ شعبنا والعالمين العربي والإسلامي بالعام الهجري الجديد    قراقع: جرائم وانتهاكات الاحتلال لحقوق الانسان تشكل خطرا على السلم والأمن في العالم    القدوة: تقدم العملية السياسية منوط بهزيمة المشروع الإستعماري الإسرائيلي في الضفة  
الرئيسة/  من أحداث ال100 عام

24 سنة على اتفاق أوسلو

نشر بتاريخ: 2017-09-13 الساعة: 19:31

رام الله- وفا- يصادف اليوم الأربعاء، الذكرى الـ24 لتوقيع اتفاق "إعلان المبادئ" الفلسطيني الإسرائيلي (اتفاقية أوسلو) في البيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن.

ففي يوم 13أيلول/سبتمبر 1993، جرى توقيع الاتفاق الذي عُرف باسم "غزة وأريحا أولاً"، حيث وقعه في حينه كل من رئيس دائرة الشؤون القومية والدولية في منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس، ووزير الخارجية الإسرائيلي شيمون بيريز ، واختار الاتفاق مدن غزة، وأريحا كمناطق نموذجية لإقامة الحكم الذاتي في البداية، على أن يمتد إلى باقي الأراضي الفلسطينية بعد المفاوضات.

واتفاق السلام هو إعلان مبادئ حول ترتيبات الحكومة الانتقالية الذاتية حيث اتفقت حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني على أنه آن الأوان لوضع حد لعقود من المواجهات والصراع والاعتراف المتبادل لحقوقهم السياسية والشرعية ولتحقيق تعايش سلمي وكرامة وامن متبادل والوصول إلى تسوية والوصول إلى تسوية سلمية عادلة وشاملة ودائمة ومصالحة تاريخية من خلال العملية السلمية المتفق عليها.

 أهم البنود الرئيسية في الاتفاق:-

-هدف المفاوضات:

 تشكيل سلطة فلسطينية انتقالية ذاتية- المجلس المنتخب ( المجلس التشريعي) للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة لمرحلة انتقالية لا تتعدى الخمس سنوات وتؤدي إلى تسوية نهائية مبنية على أساس قراري مجلس الأمن رقم 242 و338.

 الانتخابات:

* أن يمثل الفلسطينيون أنفسهم وفق المبادئ الديمقراطية، سيتم إجراء انتخابات سياسية عامة مباشرة وحرة لانتخاب المجلس في ظل إشراف متفق عليه تحت مراقبة دولية، في الوقت الذي ستحافظ فيه الشرطة الفلسطينية على النظام العام.

* ستشكل هذه الانتخابات خطوة أولية انتقالية هامة باتجاه الاعتراف بالحقوق الشرعية والمطالب العادلة للشعب الفلسطيني.

- الولاية:

ستشمل ولاية المجلس منطقة الضفة الغربية وقطاع غزة باستثناء قضايا سيتم التفاوض عليها في مفاوضات الوضع النهائي . حيث ينظر الطرفان إلى الضفة الغربية وقطاع غزة كوحدة جغرافية واحدة، والتي سيحافظ على وحدتها خلال الفترة الانتقالية ..

الفترة الانتقالية ومفاوضات الوضع النهائي:

1- ستبدأ مرحلة الخمس سنوات الانتقالية حال الانسحاب من قطاع غزة ومنطقة أريحا.

2- ستنطلق مفاوضات الوضع النهائي في اقرب وقت ممكن على أن لا يتعدى ذلك بداية السنة الثالثة للفترة الانتقالية بين حكومة إسرائيل وممثلي الشعب الفلسطيني.

3- من المفهوم أن هذه المفاوضات ستغطي قضايا متبقية لتشمل القدس، اللاجئين، المستوطنات، الترتيبات الأمنية، الحدود ، العلاقات والتعاون مع جيران آخرين، وقضايا أخرى ذات أهمية مشتركة.

-نقل الصلاحيات والمسؤوليات التمهيدية:

فمع دخول إعلان المبادئ هذا حيز التنفيذ والانسحاب من قطاع غزة ومنطقة أريحا سيبدأ نقل السلطة من الحكومة العسكرية الإسرائيلية وإدارتها المدنية إلى الفلسطينيين المخولين بهذه المهمة كما هو موضح هنا، وستكون طبيعة هذا النقل أولية حتى إنشاء المجلس.

- النظام العام والأمن:

من أجل ضمان النظام العام والأمن الداخلي لفلسطيني الضفة وقطاع غزة سيشكل المجلس قوة شرطة فلسطينية قوية، بينما تواصل إسرائيل تحمل مسؤولية الدفاع ضد المخاطر الخارجية وكذلك مسؤولية امن الإسرائيليين العام بغرض حماية أمنهم والنظام العام.

- القوانين والأوامر العسكرية:

1-سيخول المجلس بالتشريع وفق الاتفاقية الانتقالية في كل الصلاحيات المنقولة إليه.

2- سينظر الطرفان معاً في القوانين والأوامر العسكرية المتداولة حالياً في المجالات المتبقية.

- إعادة انتشار القوات الإسرائيلية:

بعد دخول إعلان المبادئ هذا حيز التنفيذ ليس ابعد من عشية انتخابات المجلس سيتم إعادة انتشار القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

يذكر ان إسرائيل قد نفذت الكثير من الإجراءات أحادية الجانب بما يتنافى وتفاهمات "أوسلو" ابتداء بإعادة احتلال المدن والمناطق المصنفة(أ) عام 2002، ضمن ما أسماه الاحتلال بـ"عملية السور الواقي"، أو القيام بضم الأراضي وتوسيع المستوطنات، أو الاستمرار في اقتحام المناطق الواقعة ضمن السيطرة الفلسطينية الكاملة وتنفيذ عمليات القتل والاعتقالات، وغيرها.

amm

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017