عناوين الأخبار

  الرجوب خلال برنامج "حال السياسة" على فضائية عودة يعقب على خطاب السيد الرئيس ابو مازن في الأمم المتحدة    الرجوب: خطاب الرئيس عبر عن تطلعات الشعب الفلسطيني    مواصلة الترحيب بخطاب الرئيس في الأمم المتحدة    أكثر من مئة مفقود قبالة سواحل ليبيا بعد غرق قارب    "القوى الديمقراطية الخمس" تدعو للسرعة في إنجاز ملف المصالحة    مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية يدين الاعتداء على كنيسة قرب القدس    مجدلاني: العالم يحتفل باليوم العالمي للسلام وأطفال ونساء فلسطين في المعتقلات الاسرائيلية    حركة "فتح" تهنئ شعبنا والعالمين العربي والإسلامي بالعام الهجري الجديد    قراقع: جرائم وانتهاكات الاحتلال لحقوق الانسان تشكل خطرا على السلم والأمن في العالم    القدوة: تقدم العملية السياسية منوط بهزيمة المشروع الإستعماري الإسرائيلي في الضفة  
الرئيسة/  أخبار منوعة

في اليوم العالمي لإلتهاب الكبد المراري: فلسطين أول دولة عربية في حملة التوعية بالمرض

نشر بتاريخ: 2017-09-09 الساعة: 09:54

 
رام الله-وفا- يصادف غدا الأحد، العاشر من أيلول، اليوم العالمي لمرض التهاب الكبد المراري، أحد أنواع الأمراض التي تصيب القنوات المرارية في الكبد، نتيجة خلل في جهاز المناعة والذي يؤدي إلى حدوث احتقان.
ويختلف الكبد المراري عن الوبائي "الفيروسي" بكونه لا ينتقل بالعدوى، وإنما هو مرض مرتبط بالقابلية الوراثية، وأكثر الأشخاص عرضة للإصابة به ممن لهم أقرباء مصابون من الدرجة الأولى.
وفي أسباب المرض، يقول رئيس قسم الجهاز الهضمي والكبد وتنظير المعدة والقولون في مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حسام النادي، "إن الأعراض التي تظهر على المصاب بالمرض شعوره الدائم بالهزال يصاحبه اصفرار في العينين، كذلك وجود حكّة في الجسم، بالإضافة إلى ظهور بقع صفراء على الجلد، وحدوث ضعف عام في الجسم والام في البطن".
ويؤكد النادي أنه من الممكن أن يصاحب الإصابة بالمرض هشاشة في العظام، وارتفاع نسبة الدهنيات والكوليسترول في الدم، وهو عادة ما يصيب النساء أكثر من الرجال لسبب متعلق بالهرمونات الأنثوية التي قد تؤثر على جهاز المناعة.
وحول وجود حالات إصابة بالمرض في فلسطين، أشار النادي إلى أن هذا المرض جديد وتم اكتشاف عدد من الحالات، مؤكدا عدم وجود إحصائية رسمية لغاية الآن، في حين أن عدم اكتشاف المرض مبكرا، يؤدي إلى حدوث مضاعفات تؤدي إلى كسل في وظائف الكبد، ويؤدي بالنهاية إلى تلييف "تشمّع" الكبد أيضا.
وقال: "العلاج قد يستمر لهذا المرض مدى الحياة".
ولمناسبة هذا اليوم، وافقت الجمعيات الطبية الدولية، على طلب انضمام فلسطين الى حملة التوعية الدولية بهذا المرض والتي تطلقها الجمعية البريطانية لالتهاب الكبد المراري، في بريطانيا، لتكون بذلك فلسطين أول دولة في الشرق الأوسط التي تنضم إلى هذه الحملة.
وتلقى النادي رسالة قبول من مدير التعليم والتوعية والتطوير في الجمعية، تتضمن الموافقة على انضمام فلسطين الى هذه الحملة العالمية، والموافقة على ادراج اسم مدينة رام الله بشكل خاص الى المواقع العالمية المشاركة في الحملة، الى جانب مدن من دول أخرى مثل بريطانيا وكندا وفرنسا وإسبانيا والنمسا والولايات المتحدة، كذلك على الخارطة التفاعلية التي اطلقتها المؤسسة البريطانية للمواقع والدول المشاركة في الحملة والتي تم تعميمها على دول العالم، والتي عند الضغط على كلمة رام الله، تظهر للعالم الأنشطة التي تشارك بها فلسطين في يوم التهاب الكبد المراري.
ويعمل قسم الجهاز الهضمي والكبد وتنظير المعدة والقولون في مجمع فلسطين الطبي، على عقد ندوات تستهدف المرضى وتوعيتهم بخطورة الإصابة لمناسبة هذا اليوم، وحثهم على ضرورة متابعة العلاج، كذلك عمل محاضرات توعية للأطباء والممرضين لتشخيص المرض وكشفه مبكرا.
وأوضح النادي انه بإمكان المرضى تناول العقاقير والعلاج المتوفر في فلسطين، وكذلك هناك أدوية حديثة تم اعتمادها حديثا في العالم لعلاج هذا المرض.

 
رام الله-وفا- يصادف غدا الأحد، العاشر من أيلول، اليوم العالمي لمرض التهاب الكبد المراري، أحد أنواع الأمراض التي تصيب القنوات المرارية في الكبد، نتيجة خلل في جهاز المناعة والذي يؤدي إلى حدوث احتقان.
ويختلف الكبد المراري عن الوبائي "الفيروسي" بكونه لا ينتقل بالعدوى، وإنما هو مرض مرتبط بالقابلية الوراثية، وأكثر الأشخاص عرضة للإصابة به ممن لهم أقرباء مصابون من الدرجة الأولى.
وفي أسباب المرض، يقول رئيس قسم الجهاز الهضمي والكبد وتنظير المعدة والقولون في مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حسام النادي، "إن الأعراض التي تظهر على المصاب بالمرض شعوره الدائم بالهزال يصاحبه اصفرار في العينين، كذلك وجود حكّة في الجسم، بالإضافة إلى ظهور بقع صفراء على الجلد، وحدوث ضعف عام في الجسم والام في البطن".
ويؤكد النادي أنه من الممكن أن يصاحب الإصابة بالمرض هشاشة في العظام، وارتفاع نسبة الدهنيات والكوليسترول في الدم، وهو عادة ما يصيب النساء أكثر من الرجال لسبب متعلق بالهرمونات الأنثوية التي قد تؤثر على جهاز المناعة.
وحول وجود حالات إصابة بالمرض في فلسطين، أشار النادي إلى أن هذا المرض جديد وتم اكتشاف عدد من الحالات، مؤكدا عدم وجود إحصائية رسمية لغاية الآن، في حين أن عدم اكتشاف المرض مبكرا، يؤدي إلى حدوث مضاعفات تؤدي إلى كسل في وظائف الكبد، ويؤدي بالنهاية إلى تلييف "تشمّع" الكبد أيضا.
وقال: "العلاج قد يستمر لهذا المرض مدى الحياة".
ولمناسبة هذا اليوم، وافقت الجمعيات الطبية الدولية، على طلب انضمام فلسطين الى حملة التوعية الدولية بهذا المرض والتي تطلقها الجمعية البريطانية لالتهاب الكبد المراري، في بريطانيا، لتكون بذلك فلسطين أول دولة في الشرق الأوسط التي تنضم إلى هذه الحملة.
وتلقى النادي رسالة قبول من مدير التعليم والتوعية والتطوير في الجمعية، تتضمن الموافقة على انضمام فلسطين الى هذه الحملة العالمية، والموافقة على ادراج اسم مدينة رام الله بشكل خاص الى المواقع العالمية المشاركة في الحملة، الى جانب مدن من دول أخرى مثل بريطانيا وكندا وفرنسا وإسبانيا والنمسا والولايات المتحدة، كذلك على الخارطة التفاعلية التي اطلقتها المؤسسة البريطانية للمواقع والدول المشاركة في الحملة والتي تم تعميمها على دول العالم، والتي عند الضغط على كلمة رام الله، تظهر للعالم الأنشطة التي تشارك بها فلسطين في يوم التهاب الكبد المراري.
ويعمل قسم الجهاز الهضمي والكبد وتنظير المعدة والقولون في مجمع فلسطين الطبي، على عقد ندوات تستهدف المرضى وتوعيتهم بخطورة الإصابة لمناسبة هذا اليوم، وحثهم على ضرورة متابعة العلاج، كذلك عمل محاضرات توعية للأطباء والممرضين لتشخيص المرض وكشفه مبكرا.
وأوضح النادي انه بإمكان المرضى تناول العقاقير والعلاج المتوفر في فلسطين، وكذلك هناك أدوية حديثة تم اعتمادها حديثا في العالم لعلاج هذا المرض.

 

far

التعليقات

الفيديو

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017