عناوين الأخبار

  الأحمد: حدود القدس غير قابلة للتفاوض    مجلس النواب العراقي يدعو الدول العربية والاسلامية لاتخاذ موقف أكثر حزما ردا على إعلان ترمب    العاهل السعودي: القرار الأميركي إنحياز ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة بالقدس    المجلس الإسلامي السويسري: إعلان القدس عاصمة لإسرائيل إشعال للنار في الشرق الأوسط    الرئيس بمؤتمر صحفي على هامش قمة اسطنبول: سنذهب إلى مجلس الأمن لإبطال إعلان ترمب    الرئيس يلتقي رئيس الاتحاد الإفريقي    القمة الإسلامية: "القدس الشرقية" عاصمة لفلسطين    مسيرات حاشدة تجوب عدة محافظات فلسطينية تنديداً بقرار ترامب الأخير بشأن القدس    مستعربون يختطفون 4 شبان وفتاة خلال مواجهات شمال البيرة    داخلية الكنيست الإسرائيلي تصادق على "قانون التوصيات" قبيل القراءتين    أمين مفتاح كنيسة القيامة يعلن رفضه استقبال نائب الرئيس الأميركي    مستعمرون يهاجمون مدرسة بورين جنوب نابلس    العاهل الأردني: سنواصل التصدي لمحاولة أي تغيير للوضع في المسجد الأقصى    الرئيس يدعو مجلس الأمن باصدار قرار يلغي قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل    الرئيس: استمرار إسرائيل بانتهاكاتها وممارساتها الاستعمارية يجعلنا في حلّ من الاتفاقيات الموقعة معها    الرئيس: لا بد أن تشعر اسرائيل أن لكل شيء ثمنا    الرئيس يطالب دول العالم بمراجعة اعترافها باسرائيل    قوات الاحتلال تفتش المواطنين خلال دخولهم للمسجد الأقصى واقتحامات جديدة له    الرئيس في القمة الإسلامية: إذا مرّ وعد بلفور لن يمر وعد ترامب    الرئيس: الخطوات الأحادية للرئيس ترامب لن تعطي أية شرعية لإسرائيل في القدس  
الرئيسة/  إسرائيلية

العليا الإسرائيلية تطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بتعويض عائلة إسرائيلية قتل إبنها قبل 13 عاماً

نشر بتاريخ: 2017-12-07 الساعة: 09:40

رام الله- إعلام فتح- أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية أمس الأربعاء، قرارا يقضي بتغريم السلطة الفلسطينية وإلزامها بدفع تعويضات مالية بقيمة 3 ملايين شيكل لعائلة إسرائيلية قُتل ابنها في عملية قبل نحو 13 عاما. بحجة أن منفذ العملية خضع لتدريبات على استعمال السىلاح في معسكر تحت إدارة السلطة في مدينة أريحا.

 وتقول الرواية الإسرائيلية، أن منفذ العملية عام 2003 الشاب الفلسطيني، شادي جواودة (15 عاما)، قد أطلق الرصاص على الإسرائيلي عميت عاموس مانتين، يعمل فنيًا في شركة "بيزك" للاتصالات مما أدى الى قتله.

ومن الجدير بالذكر أنه كان قد أصدر قرار قضائي سابق في القضية ذاتها أصدرته المحكمة المركزية في تل أبيب قبل أربع سنوات، وقضت فيه بدفع تعويضات بنسبة 70% أي ما قيمته بقيمة 2 مليون شيكل لعائلة مانتين، وباقي التعويضات تلتزم شركة "بيزك" بدفعها، كونها "لم توفر الحراسة الملائمة للتقني العامل لديها في ظروف الانتفاضة الثانية".

وأشارت المحكمة حسب ما نقلم وقع عرب 48 بأنه في حال امتنعت السلطة الفلسطينية عن دفع التعويضات، فإن سلطات الاحتلال "سوف تقتطع من أموال الضرائب الفلسطينية وتخصم المبلغ المطلوب".

يشار الى أن المحكمة المركزية في القدس المحتلة، أصدرت أواسط تشرين الماضي، قرارا آخرا مشابهًا من حيث مضمونه وألزمت فيه السلطة الفلسطينية وستة أسرى بدفع تعويضات مالية بقيمة 62 مليون شيكل إلى ضحايا 3 عائلات يهودية قتلوا مع بدء الانتفاضة الثانية خلال عملية مسلحة على شارع رقم 443.

Anw

التعليقات

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2017