عناوين الأخبار

  قوات الاحتلال تعتقل (19) مواطنا من الضفة بينهم 4 أطفال ومسن    بولندا تحتج رسميا بعد خطّ شعارات معادية على مبنى سفارتها في تل أبيب    قراقع: كرامة شعبنا لاتقدر بثمن ومؤسساتنا الوطنية لن ترضخ لارهاب دولة الاحتلال    مسنون وأطفال في دائرة إرهاب الاحتلال    الكوميدية الأميركية المشهورة سيلفرمان تتضامن مع عهد التميمي    غرينبلات يغرد محرضاً على حماس ومؤكداً دعمه لإسرائيل    بولندا ترفض التراجع عن تصريحات رئيس حكومتها بشأن المحرقة    جبهة النضال: إسرائيل لن تحصد من عدوانها على غزة سوى الفشل    فلسطين تختتم مشاركتها في معرض السياحة الدولي في التشيك    صيدم: حماس جمعت 27 مليون دولار من الطلبة والمقاصف المدرسية ودفعتها رواتب لموظفيها    المصادقة على مشروع قانون يسمح بسحب الإقامة الدائمة من الفلسطينيين في القدس المحتلة    المؤسسة الأمنية الإسرائلية تعلن نجاح تجربة منظومة الصواريخ الاعتراضية "حيتس 3"    الكشف عن واقعة شجار في بكين حول حقيبة ترامب النووية    الجيش المصري يكشف حصيلة جديدة لعملية سيناء    الخليل: قوات الاحتلال تعتقل مسنا وطفلين    الجامعة العربية تنتقد ردّ أوغلو على أبو الغيط في ميونخ    هآرتس: موقع "واللا" الإخباري البداية في رحلة دعم نتنياهو وتلميعه إعلامياً مقابل أموال طائلة    عريقات: خطاب الرئيس المرتقب سيشكل مفترق طرق    اتفاق حول دخول قوات النظام السوري إلى عفرين    نتنياهو: "التحقيق في الملف 4000 تحقيق فارغ وهذه محاولات الصحافة للإطاحة بي"  
الرئيسة

فتح في خندق المواجهة الأول من الإنطلاقة وحتى هبة القدس

نشر بتاريخ: 2017-07-11 الساعة: 11:59

إن حركتكم القائدة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" التي تحملت المسؤولية الوطنية التاريخية قبل خمسين عاماً من الآن وأطلقت الثورة في فجر اليوم الأول من كانون الثاني من العام 1965، وأعادت الشعب الفلسطيني إلى الخارطة السياسية والجغرافية، عبر مسارات ممنهجة من النضال والكفاح الميداني الشعبي، السياسي، الثقافي والإجتماعي، وبلورت الهوية الوطنية الفلسطينية، كهوية نضالية عربية إنسانية تحررية تقدمية، وواجهت المشروع الصهيوني الإحتلالي الإستيطاني العنصري، بمجموع إرادات الشعب الفلسطيني، وما زالت متمسكة بالمبادئ والأهداف الاساسية التي من أجلها انطلقت ثورتكم كأنبل ظاهرة في الأمة العربية، وهي ثابتة في خندق المواجهة الاول هنا على أرض الوطن، وهناك في ميادين القانون والدبلوماسية والمحافل الدولية، لتؤكد للقاصي والداني أن الشعب الفلسطيني هو الرقم الأصعب في المعادلة، وأن بمخزونها العظيم من الإرادة والصبر والصمود والمقاومة بكل أشكالها المشروعة لقادر على حمل منطق وفلسفة الثورة والتحرير من جيل إلى آخر، وتطوير أدواته وأساليبه وإيداع ما يمكن شعبنا من بث روحه الكفاحية الوطنية فيها لتأمين ديمومتها حتى النصر.

heb

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018