facebookراديو موطنيفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

الموقف : تحرير الاسرى من ثوابتنا وشرط لأي استقرار وسلام


اولا-  قضية حرية ألأسرى احدى ثوابتنا الوطنية ، فلا حل ولا سلام ولا استفرار ولا امن  لدولة الاحتلال الا باطلاق حريتهم ، فالأسرى الابطال مقاتلون من اجل الحرية ، كفلت كل القوانين والشرائع الدولية حقوقهم في الحرية .
ثانيا- ان قيادة الحركة تعمل وباقتدار ووفق منظومة عمل قانونية على أعلى المستويات على وضع ملف الأسرى امام محكمة الجنايات الدولية ، حيث ترتكب سلطات الاحتلال بحقهم جرائما منظمة وممنهجة ادت لاستشهاد مناضلين ي معتقلاته التي باتت اشبه بمعتقلات  النازية ، يقتل فيها المناضلون الفلسطينيون ببطء وبوسائل متنوعة .
 ثالثا – ان قضية حرية الأسرى  قضية وطنية لاتخص فصيلا او تنظيما  بعينه ، وان تضافر عمل القوى الوطنية  الفلسطينية مع توجهات القيادة الفلسطينية على الصعد المحلية والعربية والدولية ، وتحديدا في المنظمات الأممية ، وحشد  كل الجهود والخبرات الوطنية من اجل تحريرهم سيقصر من زمن  بقائهم في الأسر ليعودوا احرارا الى شعبهم ، وهذا يقتضي اعلاء المصالح العليا فوق كل اعتبار .
رابعا – ان فتح  لن تقبل بتهجير او ابعاد اي محرر مهما بلغت الضغوط ، فالمناضل المحرر كان هدفه العيش بحرية وسلام في وطنه وفي بيته وقريته ومدينته ، ومجتمعه ، ولا يمكن لحركتنا ان تقبل باقتلاع  المناضل المحرر ،  ومن يقبل فانه شريك في عملية تهجير وتشريد المواطن الفلسطيني من وطنه . 
 خامسا – ان حركة التحرير الوطني الفلسطيني  برئيسها وقائدها العام الرئيس محمود عباس تحرص بالتنسيق مع قيادة منظمة التحرير الفلسطينية على ابقاء حرية ألاسرى شرطا رئيسا  لأي تقدم في العملية السياسية مع دولة الاحتلال ، تؤكد في هذا المقام على ضرورة توسيع قاعدة الهبة الشعبية ، وتعزيز صفوفها  لاثقال الضغط على دولة الاحتلال بالتوازي مع المعركة الدبلوماسية  والسياسية في ميدان المجتمع الدولي  .

المنتجات الاسرائيلية
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2016
الزق: مصادقة نواب حماس على تطبيق أحكام الاعدام في القطاع غير قانونيالطيران الحربي الإسرائيلي يغير على مواقع في قطاع غزةخليفة: سنواصل اتصالاتنا لتفعيل قرار "القدس عاصمة للإعلام العربي"قوات الاحتلال تعتقل طفلا وشابا من نابلسالطيران الحربي الإسرائيلي يشن غارات على عدة مواقع في قطاع غزة