facebookراديو موطنيقناة عودةفتح ميدياالقدساللاجئينالاسرى

قرارمجلس الأمن 2334: الاستيطان الاسرائيلي فاقد للشرعية القانونية وجريمة حرب .


لا يمكن لأي جهة او دولة اصدار قرار بالغاء قرارمجلس الامن 2334.
- مضمون القرار أعاد تثبيت المكانة القانونية للقضية ودولة فلسطين ، بأن الاراضي الفلسطينية واقعة تحت الاحتلال العسكري الاسرائيلي بقوة السلاح.
- الاستيطان الاسرائيلي فاقد للقاعدة القانونية لأنه احتلال ، واحلال لسكان بالقوة مكان السكان الأصليين وهذه بحكم القانون الدولي جريمة حرب .
- القرار أمر بإيقاف هذه الجريمة. 
-القرار يؤسس لحل نريده.
- القرار أسس آلية لمتابعة تنفيذ القرار حيث طلب من الأمين العام  اطلاع الدول الأعضاء على التزام الدول بالتنفيذ  وتقديم تقرير كل 3 شهور .
-العالم انشا اسرائيل ونحن نعود الى هذا العالم ، الذي بدونه لا يمكن لإسرائيل الاستمرار .
-الزم الدول الأعضاء بالتفريق بين اسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة من حيث التعامل فأرض دولة فلسطين تحت سيطرة احتلال عسكري وارض محتلة بقوة السلاح.
-نسف مقولة وقضية الأراض المتنازع عليها. من حيث التوقيت : جاء بعد اسبوع من تمرير مشروع قانون شرعنة البؤر الاستيطانية  الذي هو اصلا مخالف لقوانين اسرائيل ذاتها ، حيث لا تستطيع الحكومة الاسرائيلية الدفاع عنه في المحاكم  الاسرائيلية.
- استباق  لتوجهات ترامب بنقل السفارة الأميركية الى القدس ووعوده بتشريع الاستيطان  اليهودي.
-القرار يعتبر القدس الشرقية محتلة لكن لم يعتبر الغربية اسرائيلية.
-يوجد قرار سابق باعتبار القدس كلها وفق نظام دولي لذا لم تنقل أي دولة سفارتها الى القدس.
-القرار نسف اوهام وكذب نتنياهو التي باعها للجمهور الاسرائيلي والعالم بانه ملك افريقيا 
-يؤسس لبنية تحتية لمؤتمر باريس.
-يُمكّننا القرار من الذهاب الى مؤسسات الأمم المتحدة دونما تأخير  ومنها الجنائية الدولية  وتقديم ملف الاستيطان كجريمة حرب .
- سيمكننا القرار من بناء نظام دولي  لمقاطعة ومحاسبة اسرائيل على احتلالها واستيطانها، ما قد يحول حياة  الاحتلال والاستيطان الى مالا يطاق .
-اقفال المفاوضات الثنائية يجب ان يلازمه مسار جديد على قاعدة المسؤولية الدولية في الحل.
-المؤتمر الدولي بديلنا عن المفاوضات الثنائية.
- نحن اقرب الى تبديد منظومة اجبرتنا على المفاوضات الثنائية في ظل اختلال توازن القوى ونصرة اميركا لإسرائيل ما احدث الخلل فيها وافشلها 
-نريد تحطيم هذا الاطار الذي اجبرنا على العيش 23 سنة في مفاوضات ثنائية.
-قبلنا تأجيل مؤتمر باريس لتمكين الولايات المتحدة من الحضور 
-سعيدون جدا لموقف فرنسا وانها لم تتراجع.
-نتطلع لدور اوروبي سياسي  باعتبار اوروبا الأقرب الينا وتتأثر  اكثر من الولايات المتحدة .
-مؤتمر باريس تحول استراتيجي من مفاوضات ثنائية الى مسؤولية دولية  في الحل .
- بحساب معادلة القوة .. لدينا اليوم قوة أكبر فالعالم معنا .
القُدس قِبلتُكم وهَويتكُم
Developed by جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية الإعلام والثقافة © 2017
عريقات: ابقاء مبدأ الدولتين على حدود 1967، يتطلب محاسبة ومساءلة دولية لاسرائيل أبو ردينة: قرار المصادقة على بناء 2500 وحدة استيطانية ستكون له عواقبعبد الهادي: روسيا مع حقنا بقيام دولتنا بعاصمتها القدس وقيادتها استجابت لرسالة الرئيس محمود عباسرأفت لموطني : يجب التواصل مع المجتمع الدولي لاقناع ترامب بأن الاستيطان لا شرعي ومخالف للقانون الدوليشعث: القيادة استبقت وتحركت دوليا وجعلت نقل السفارة ألأميركية الى القدس أمرا مرفوضا